بحث في الموقع

https://idrak4.blogspot.com.eg/

أخر الأخبار

Printfriendly

الأربعاء، 28 مارس 2018

الشيخ طارق نصر يكتب: الاشهر الحرم بين رقة الشعراء وغلظة الفقهاء



الشيخ طارق نصر
حينما يبتدئ شوقي قصيدته بقوله:
ريم على القاع بين البان والعلم...أحل سفك دمى فى الاشهر الحرم
وحينما نطالع كتب الفقهاء فنجد ان الجمهور قد حكم بأن حرمة الاشهر الحرم قد نسخت، فلابد لنا من وقفة مع هذا التباين
فشوقي يتحدث عن محبوبته والتي هي في نظره "ريم" وهو:الظبي الخالص البياض,وذلك حيث رآها واقفة على القاع وهى الارض المنبسطة فيما بين "البان" :نوع من الشجر، والعلم وهو الجبل ،وذلك حيث نظرت اليه نظرة فأردته قتيلا، مع ان القتل في الشهر الحرام حرام وبالطبع فكل هذا مجاز
وكأن شوقي بشاعريته ، لم يعبأ بفقيه لعنجهيته
فمن الذى سوغ للفقهاء ان يفتوا بما حرم الله فيحلوا ما حرم الله؟
مع ما صرح به القرآن { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ (2)المائدة}؟
ما هي الاشهر الحرم؟
الاشهر الحرم :اربعة وهى ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ثلاث متوالية ورجب الفرد
منذ متى وقد شرعها الله؟
شرعها الله منذ خلق السموات والارض{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) التوبة}
هل كانت تقدسها العرب قبل الاسلام بما بقى لديهم من حنيفية ابراهيم عليه السلام؟
نعم كانت تقدسها العرب فى الجاهلية حتى انهم لما تقاتلوا فى الشهر الحرام أسموا حربهم "حرب الفجار"-راجع الموسوعة الحرة-
وما معنى النسئ المتعلق بالأشهر الحرم؟
قال تعالى{إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)التوبة}
كان العربي -في الجاهلية- لا يكاد يصبر على عدم القتال طوال ثلاثة اشهر فإن حدث وقاتل في شهر المحرم مثلا ؛ اعطى الله شهرا آخر عوضا عنه، فيما يجد من اشهر مستقبلية ، فيكون بذلك قد أخر حرمة شهر ذلك العام الى العام الآخر، وهذا المسلك من الذين كفروا سماه الله زيادة في الكفر لكن وللأسف فإن جماعة من الفقهاء لم يراعوا تلك الحرمة مطلقا تحت بند النسخ الذى افتروه على الله وكتابه جهلا وعدوانا، مع ان الجاهلية الاولى لم تجرؤ على هذا
ما هي الحكمة من الاشهر الحرم؟
1-
الاشهر الحرم هي اشهر الحج والعمرة -حيث كانوا يحجون في الثلاث المتوالية ويعتمرون في رجب الفرد -ومن الحكمة في ذلك ان يأمن ضيوف الرحمن في ذهابهم وايابهم
2-
اعطاء فرصة للمشركين المعتدين ان يراجعوا افكارهم فيدخلوا فى الاسلام او المسالمة{بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (1) فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ (2)التوبة}
3-
الاشهر الحرم بلغة عصرنا هى عبارة عن هدنة بين المتقاتلين ، مفروضة من رب العالمين فمن عرف الله استجاب لها وإلا فلا
ما تفسير قوله تعالى {فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5) ؟
هذه الاية الكريمة اسماها دعاة النسخ بآية السيف ونسخوا بها اكثر من مائة آية تدعوا الى حسن معاملة الاخرين من غير المسلمين
ومن القواعد الفقهية ان الامر بعد الحظر يكون للإباحة
ولفظ المشركين في تلك الآية عام اريد به الخصوص ، فالذين يباح لنا مقاتلتهم بعد الاشهر الحرم هم الذين ذكرهم الله بقوله { لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (11) وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ (12) أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (13) التوبة}
ماذا لو اعتدى المشركون على المسلمين في الشهر الحرام؟
قال تعالى {الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194)البقرة} والمثلية هنا تعبر على مطلق العدل حتى مع المعتدين
كيف حال بلادنا العربية والاسلامية تجاه تلك التشريعات؟؟
اكبر نسبة قتل فى الاشهر الحرم بصفة خاصة ، وفى اشهر السنة بصفة عامة ،انما هى بين العرب والمسلمين
فهل ذلك لجهلهم ام لكفرهم؟؟

  • تعليقات المدونة
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: الشيخ طارق نصر يكتب: الاشهر الحرم بين رقة الشعراء وغلظة الفقهاء Description: Rating: 5 Reviewed By: ادراك للدراسات الانسانية
Scroll to Top