بحث في الموقع

https://idrak4.blogspot.com.eg/

أخر الأخبار

Printfriendly

السبت، 12 مايو 2018

الإخوان المسلمون في جيبوتي.. عزوف سياسي ...وعمل خيري


إن الباحث في دور جماعة "الإخوان" المسلمين في دولة جيبوتي، يجد أنه لم يكن للجماعة دوراً بارزاً في الحياة السياسية حتى اللحظة الحالية، في وقتٍ ركزت فيه الجماعة على نشر الدعوة وتثقيف الأفراد، والحفاظ على الهوية الدينية، وهو الأمر الذي برره عدد من خبراء حركات الإسلام السياسي، بأنه يعود إلى أن البدايات الأولى لحركة "الإخوان" كانت دعوية، رغم انحرافها بعد ذلك وسعيها إلى السلطة عبر الخلط بين الدين والسياسة.
اللافت للنظر أن جماعة "الإخوان" في جيبوتي أعلنت أكثر من مرة عبر بيانات صادرة عنها، أنها تحمل على عاتقها الحفاظ على الهوية الإسلامية للبلاد، بعد حملات التغريب التي سعى الاحتلال الفرنسي للبلاد إلى تمريرها، منذ أن حصلت الدولة العربية على استقلالها من الاحتلال الفرنسي في 27 يونيه  1977م.
وتقع جيبوتي في منطقة القرن الإفريقي، وهي عضو في جامعة الدول العربية، وتقع على الشاطئ الغربي لمضيق باب المندب، وتحدها إريتريا من الشمال وإثيوبيا من الغرب والجنوب والصومال من الجنوب الشرقي فيما تطل شرقا على البحر الأحمر وخليج عدن، وعلى الجانب المقابل لها عبر البحر الأحمر في شبه الجزيرة العربية اليمن.

الاحتلال الفرنسي

الرئيس الفرنسي شارل
الرئيس الفرنسي شارل ديجول
وقعت دولة جيبوتي تحت الاحتلال الفرنسي، في أعقاب الاحتلال البريطاني لمصر عام  1882، حيث اقتسمت كل من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا أملاكها في أفريقيا، فتوسع الفرنسيون بالاستيلاء على "تاجورة" وبقية الأراضي التي تشكل جمهورية جيبوتي الآن، وفي سنة 1892 اتخذ الحاكم الفرنسي للمستعمرة قراراً بالبدء في تشييد مدينة جيبوتي التي أصبحت مقراً للإدارة الاستعمارية الفرنسية. 
وقد أصبحت هذه المستعمرة تعرف باسم الصومال الفرنسي منذ سنة 1896 م، وبقي هذا الاسم متداولاً حتى 3  يوليو 1967، حين أطلقت الإدارة الفرنسية عليه اسم "الإقليم الفرنسي للعفر والعيسى".
بدأ الكفاح الشعبي لدولة جيبوتي يتخذ شكلًا منظمًا في سنة  1945م، حينما انتخب السيد محمود حربي رئيساً لفرع حزب وحدة الشباب الصومالي في جيبوتي، وفي عام 1947 م، أنشأ أول نقابة للعمال وانتخب رئيساً لها، وكانت هذه النقابة تضم جميع الأيدي العاملة إلى جانب العناصر المستنيرة،
في 1958، تولى الرئيس الفرنسي شارل ديجول السلطة في فرنسا، ووضع دستوره الجديد الذي أعلن فيه أن من حق أية مستعمرة فرنسية ترفض هذا الدستور أن تحصل على الاستقلال، وعندها قاد محمود حربي حملة دعاية واسعة النطاق ضد دستور ديجول، فانزعجت السلطات الفرنسية المحلية في الصومال وفي فرنسا ذاتها.
حركة الإصلاح الصومالية
حركة الإصلاح الصومالية
ورغم محاولات السلطات الفرنسية استمالته بشتى الوسائل لوقف حملته ضد دستور ديجول ولكنه رفض، لذلك عملت فرنسا على القضاء على حزب الاتحاد الجمهوري، الذي اسسه محمود حربي، قبل الاستفتاء على دستور ديجول بوسائل عدة منها: منع الاجتماعات والمظاهرات الوطنية، حتى حصلت جيبوتي على استقلالها في 1977.
ولم تسجل أية تقارير رسمية عن دور جماعة الإخوان في جهاد المحتل الفرنسي، إلا أنه ربما يكون لحركة "الإصلاح في القرن الأفريقي" والتي ظهرت في الصومال هي من حملت على عاتقها لواء جهاد المحتل الفرنسي.
وحركة الإصلاح هي حركة إسلامية تهدف إلى إصلاح المجتمع الصومالي من جميع الجوانب الحياة المختلفة، وهي فرعٌ من حركة الإخوان المسلمين، وتأسست في 11 يوليو عام 1978م، على يد عددٍ من دعاة الإخوان، من أبرزهم عبد الغني أحمد آدم-  توفي في الكويت في 17 أغسطس 2007م، والدكتور علي شيخ، وتسعى الحركة إلى الارتقاء بالمجتمع ماديًّا ومعنويًّا؛ وذلك فتحت الحركة العديد من المراكز التعليمية في مختلف أنحاء البلاد، وقامت بتأسيس جامعة مقديشو، أكبر جامعات البلاد، وأشارت عدد من التقارير الإعلامية إلى وجود علاقة بين حركة إصلاح الإخوانية وتنظيم الإخوان في جيبوتي، من ناحية دفع المحتل الفرنسي.    
وأوضحت الحركة في بيان تأسيها الأول، أنها تتجنب المشاركة رسمياً في الأعمال المسلحة، وتسعى إلى إيجاد عالمٍ يسود فيه السلام والعدالة الاجتماعية والحرية، وقيم التسامح والاحترام، وركزت الحركة أنشطتها على المشاريع الاجتماعية الخدمية، والمشاركة الفردية في الأنظمة السياسية القائمة، كما التزمت السرية، وتسعى الحركة إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في الدولة، وأن تكون أساس التشريعات المختلفة، كمطلبٍ جماهيريٍّ.

الإخوان والدعوة في جمهورية جيبوتي

علي باشا عمر
علي باشا عمر
أوضحت العديد من التقارير الإعلامية أن دولة  جيبوتي من أوائل الدول التي دخلتها دعوة الإخوان خارج مصر، حيث أوضحت تلك التقارير، إن العديد من الشباب تقبل الفكر الإخواني في وقت لم ترسل الجماعة وفوداً إلى تلك الدول.
 ففي الوقت الذي تعرفت فيه العديد من دول العالم على أفكار الإخوان وقبلتها، حيث كان يُرسل الإمام حسن البنا وفوداً دعوية لعديد من الدول، كما حدث في الشام والسودان، لكن كان لدولة جيبوتي وضع مختلف، حيث تعرف عدد من شباب دولة جيبوتي العربية، على دعوة الإخوان، وأعجبوا بها، حيث زار هؤلاء الشباب فرع الإخوان بالقاهرة، وبعد رجوعهم إلى بلدهم أرسلوا خطابًا إلى فرع القاهرة يعلنون فيه إنشاء شعبة للإخوان المسلمين في جيبوتي، وطلبوا وقتها من الإمام البنا مده بالدروس والمحاضرات اللازمة، ليتم بذلك تدشين فرع الجماعة في 1932م.
من جانبها، أعلنت جريدة الإخوان المسلمين وقت ذاك عن الكيان الجديد في دولة جيبوتي، وقالت في عددها " تمكن الغيورين في تكوين شعبة للجمعية في دولة جيبوتي"، وقام مكتب الإرشاد بانتداب عبد الله حسين علي نور اليماني، ليكون صلة بين الإخوان في جيبوتي وبين مكتب إرشاد القاهرة، وكان من ضمن مهام الشيخ أيضاً أن يكون متعهداً للجريدة في جيبوتي، حتى أصبح رئيس فرع جمعية الإخوان المسلمين بجيبوتي.
وبدت كل الشواهد ان تاريخ الإخوان في دولة جيبوتي مرتبطة بشكل كبير بتاريخ الإخوان في الصومال، حيث تقول موسوعة الإخوان المسلمين إن "إخوان جيبوتي يعتبرون إخوان الصومال الحركة القائدة لهم"، وكما اوضحنا سابقاً ان حركة "الإصلاح" هي ممثل الإخوان في دولة الصومال.
اللافت وبحسب كثير من المراقبين في جيبوتي، أن الحركة ليس لها أثر كبير على الساحة السياسية، حيث عملت كما هو معروف في بداياتها على العمل على إصلاح المجتمع، والحفاظ على الهوية الإسلامية والعربية، للبلاد بعدما حاول الاحتلال الفرنسي تغريب الهوية عن البلاد.
إحدى المدارس الأهلية
إحدى المدارس الأهلية لتعليم اللغة العربي
   
ويمكن بحسب التقارير المختلفة تحديد شكل أنشطة جماعة الإخوان في جيبوتي، والتي مر على تأسيسها نحو عشرين عاما، والتي تحددت بالاهتمام بالدروس والمحاضرات التي يغلب عليها الطابع الإرشادي والوعظي، الأمر الذي حصر نشاط الجماعة في ممارسة الأعمال الخيرية، ما حصر نشاطها في مجال محدد.
 واهتمت الحركة بمجالات التعليم، حيث أسست عشرات المدارس الابتدائية والمتوسطة، فضلًا عن معهد ثانوي يضم مئات الطلبة والطالبات الجيبوتيين، كما أسست الحركة "معهد جيبوتي للغات والعلوم الإدارية" ذا السمعة العالية، إلى جانب عدد من المكتبات الثقافية.
كما اهتمت الحركة بإنشاء الجمعيات الخيرية والاجتماعية والاقتصادية، التابعة لها، مثل جمعية البر الخيرية، وجمعية أمل للتنمية البشرية، ومؤسسة ترن التجارية.

المرتكزات الفكرية لحركة الإخوان في جيبوتي:

الشيخ عبد القادر
الشيخ عبد القادر نور فارح
يمكن حصر المرتكزات الفكرية لحركة الإخوان في جيبوتي، في عدة أفكار أهمها.
- تربية الشباب على الإسلام.
- غرس الأفكار والوعي الإسلامي، في نفوسهم. 
-  دعوة غير المسلمين.
- تطبيق الشريعة.
- تربية المجتمع على الإسلام.
ويمكن إجمال المراحل التي مرت بها الدعوة الإسلامية في جيبوتي إلى أربعة مراحل حددت موضع التاريخ الدعوي في دولة جيبوتي، حيث أفادت العديد من التقارير أن الدعوة الإسلامية في جيبوتي قديمة قدم الإسلام، ولكن في المرحلة المعاصرة التي نعيشها مرت بأربع مراحل تتميز كل منها بمعالمها الواضحة، وقسماتها البارزة بفعل المتغيرات التي رافقت مسيرة الحياة السياسية والاجتماعية في جمهورية جيبوتي، خاصة في الوقت الذي كانت تريد فيه استعادة هويتها من الاحتلال الفرنسي الذي سعي إلى تغريب البلاد.
1 - مرحلة الضعف: (مرحلة ما قبل الاستقلال) 
ويمكن تأصيل تلك المرحلة في فترة ما قبل 1977، وهي المرحلة التي سبقت استقلال جيبوتي من الاحتلال الفرنسي، حيث كانت الدعوة تصارع لإثبات وجودها في وجه التيار الثقافي الفرنسي الاستئصالي، فتظهر بعض التقارير الإعلامية مساعي العلماء في تعليم القرآن في المراكز المتخصصة والمساجد حيث كانت نادرة، ولم تكن هناك مدارس إسلامية سوى مدرسة النجاح الإسلامية.
اللافت أيضاً أن تلك المرحلة تميزت بطغيان كاسح للفرنكفونية، حيث تعرضت اللغة العربية للتهميش العمدي من قبل الاحتلال الفرنسي، الذي حدد لها حصة وحيدة في بعض المدارس.
2 - مرحلة بداية الدعوة في جيبوتي: (من الاستقلال 1977 إلى سنة 1985)
يمكن تأصيل تلك المرحلة، تحديداً بعدما نالت جيبوتي استقلالها علم 1977، حيث شهدت تلك المرحلة بداية تأصيل العمل الإسلامي، فكان أول قرارات الحكومة الجيبوتية اتخاذ قرار تعريب جيبوتي، ومن وقتها توافد مدرسين من مصر وتونس، والسودان، وتم افتتاح مدارس مثل المدرسة العراقية، واليمنية، والسعودية، حيث أنشأت السعودية معهداً للمرحلتين المتوسطة والثانوية، حيث اهتمتا بتدريس اللغة العربية والعلوم الشرعية.
 وكان مجيء أحد أبرز دعاة الصومال الشيخ عبد القادر نور فارح عضو هيئة كبار العلماء في الصومال، مدينة جاروي عاصمة ولاية بونت لاند، حيث قرأ التفسير في جيبوتي منتصف الثمانينيات، فضلاً عن وزير الشئون الاجتماعية في الحكومة الجيبوتية الدكتور محمد علي إبراهيم، أهمية بارزة في تشكيل الصحوة الإسلامية في جيبوتي، وكان من أهم المتغيرات في هذه المرحلة نشاط الطلبة المتخرجين من معهد الإمام السعودي في الدعوة والتعليم، الذين فتحوا مدارس ليلية في مختلف أنحاء جيبوتي.
الإخوان المسلمون
3 - مرحلة الصحوة الحقيقية: (1985 إلى 1995م)
كانت الثمرة الحقيقية للمرحلتين السابقتين، أن أصبحت الدعوة في هذه المرحلة لها حضورها، وكان أول مظاهرها انتشار الحجاب بين الفتيات، وزيادة المدارس الإسلامية النوعية: ابتدائية وثانوية، وتعلق الشباب بالمساجد، وإلقاء المحاضرات، وانتشار الشريط الإسلامي.
ويمكن إجمال ما تم تحصيله خلال تلك المرحلة، وهي مرحلة انتشار الصحوة الإسلامية، ارتفاع في منسوب التعليم الإسلامي، حيث اعتنت الحكومة بإرسال بعثات إلى الجامعات الإسلامية في العالم وكان أبرزها، جامعة الأزهر، ومن هنا يمكن الربط بين بداية تعرف الطلاب الجيبوتيين من طلبة العلم على الفكر الإخواني، حيث لاقى هؤلاء الطلاب ترحيبا واسعاً من المجتمع الجيبوتي، لكن الحقيقة أنه لم يقع تحت أيدينا وثيقة تثبت أن من بين الطلاب من تعرف على الفكر الإخواني وسعى إلى نشره بطريقة مباشرة.
4 - مرحلة ما بعد الصحوة: (1995 حتى الآن) 
في تلك المرحلة يمكن القول إن الدعوة الإسلامية أصبحت متغلغلة في مرافق الحياة الجيبوتية.
ويمكن القول إننا لم نتمكن من الحصول على أية تقارير ترصد دوراً واضحاً  لتنظيم الإخوان في مراحل الصحوة الإسلامية، اللهم إلا الاستنتاجات التي أشرنا لها سابقاً أن وفود الطلاب في الجامعات الإسلامية هي التي ربما أتاحت قسطاً لهم لنشر فكرهم الإخواني وليس الدعوي بشكل صريح، وأفصد هنا إخوان جيبوتي، بينما كان لإخوان الصومال أثر بالغ في الأمر. 

دور علماء الصومال في نشر الدعوة الإسلامية في جيبوتي:

مصطفي حاجي هارون
مصطفي حاجي هارون
اللافت أن علماء الدين في الصومال لعبوا دورًا بارزًا في نشر الصحوة الإسلامية في جيبوتي، حيث شهدت جيبوتي توافداً للعديد من دعاة وعلماء الصومال البارزين فكان لهم بصمات في الدعوة من خلال نشر العلوم الشرعية وإلقاء المحاضرات، وإقامة الحلقات في المساجد. 
ومن أبرز علماء الصومال الذين لهم بصمات في الدعوة الإسلامية في جيبوتي:
- الشيخ مصطفي حاجي هارون.
- الشيخ حسن داهيي أحمد.
- الشيخ الفاضل عبد الله علي جيللي، الذي درس علوم الحديث.
- عبد الله نوح وعيس، من الآباء المؤسسين للصحوة الإسلامية في جيبوتي، والذي ما زال يفسر القرآن عبر التلفزيون.
- حامد عبده سلطان وزير الأوقاف الحالي في جيبوتي.
- الشيخ علي إبراهيم ورسمه فقيه له حلقات في الفقه.
- الشيخ الداعية عبد الرحمن برخد جود، من أنشط الدعاة في جيبوتي وهو عمدة في دراسة الفكر الغربي تخرج من بلجيكا.
- الشيخ عمر أمين العفري.
- الشيخ محمد عمر العفري.

دور الحكومة الجيبوتية في المصالحة الصومالية:

إسماعيل عمر غلة رئيس
إسماعيل عمر غلة رئيس الحكومة الجيبوتي
وتعتبر من أهم إنجازات الحكومة الجيبوتية هي احتضانها المصالحة الصومالية، ولعل الدافع إلى ذلك، بحسب تقارير إعلامية كان إخوان الصوامل الذين كانوا بالغي الأثر على الحكومة الجيبوتية كونها لعبت دوراً في الصحوة الإسلامية التي شهدتها جيبوتي.
ورغم فشل العديد من الدول الإقليمية لعب دور الوسيط لحل الأزمة الصومالية، كون تلك الدول لها أجندات خاصة تصطدم في النهاية مع الواقع الصومالي، في وقت أسهم فيه التقارب اللغوي والإسلامي والنفسي بين الصوماليين وجيبوتي، فضلاً عن عدم وجود أجندات خاصة لجيبوتي في الصومال في نجاح المصالحة.
وأصدرت حركة "الإصلاح" المعبرة عن الإخوان المسلمين في الصومال بيانًا أعربت فيه عن شكرها للحكومة الجيبوتية عن احتضانها للمصالحة الصومالية، واعلنت حركة "الإصلاح" وقت ذاك تأييدها للاتفاق برعاية واستضافة جمهورية جيبوتي، وطالبت مختلف فئات المجتمع الصومالي تأييد الاتفاق، مع ضرورة التزام الموقعين على الاتفاق تنفيذ البنود الأساسية.
وأعقبت حركة "الاصلاح" بيانها الأول بيان آخر حثت فيه الحكومة الصومالية على ضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية في مختلف مناحي حياة المجتمع، الإدارية منها والقضائية، وحتى النّواحي السياسية، والاجتماعية والاقتصادية، وكذلك السعي إلى تحقيق قيادة راشدة، في وقت أعربت فيه عن قلقها إزاء الأعداد الكثيرة من الأعضاء التي يتكون منها كل من البرلمان الوطني الموحد ومجلس الحكومة الفيدرالي، مطالبة الحكومة بإعادة الأمن والإسقرار والنّظام، واتمام عملية المصالحة الوطنية.

أهم قيادات الإخوان في جيبوتي:

القاضي عبد الرحمن
القاضي عبد الرحمن سليمان بشير
- القاضي عبد الرحمن سليمان بشير:
 - عبد الرحمن سليمان بشير، من مواليد عام 1964 في مدينة "علي صبيح".
- تخرج من ثانوية المعهد الإسلامي التابع لجامعة محمد سعود الإسلامية.
- درس في جامعة الإمام عامين، ثم التحق بجامعة العلوم والتكنولوجيا باليمن –الشريعة والقانون .
- متزوج وله أربعة أبناء.
- بدأ نشاطه بمدرس لغة عربية، وعلوم الشريعة بمدارس الحكومة في جيبوتي.
- أصبح مستشارا للقضاء الشرعي ثم مديرا لإدارة الأوقاف في وزارة الشئون الدينية .
- عمل مستشاراً في المحكمة العليا بالأحوال الشخصية.
- له نشاط دعوي في الخطابة والإمامة، ودروس إذاعية وحلقات تلفزيونية، ومقالات في جريدة القرن الصادرة في جيبوتي.
- مؤسس ومشارك في العديد من الجمعيات الإسلامية من بينها جمعية "البر" وهي أكبر وأنشط جمعية في "جيبوتي"، وجمعية "الأمل" الخيرية، ومن مؤسسيها الشيخ حامد عبده سلطان وزير الأوقاف الجيبوتي حاليا، وجمعية "الأقصى" التي تأسست أثناء الحرب على غزة .
الشيخ حسن داهيي أحمد
الشيخ حسن داهيي أحمد
- الشيخ مصطفي حاجي هارون:
 - الشيخ حسن داهيي أحمد.
- الشيخ عبدالله علي جيللي.
- عبد الله نوح وعيس من الآباء المؤسسين للصحوة الإسلامية في جيبوتي :
- حامد عبده سلطان وزير الأوقاف الحالي في جيبوتي.
- الشيخ علي إبراهيم ورسمه .
- فقيه له حلقات في الفقه تخرج من اليمن كلية الشريعة والقانون.
الداعية عبد الرحمن
الداعية عبد الرحمن برخد جود
- الداعية عبد الرحمن برخد جود.
- من أبرز الدعاة في جيبوتي ويعرف بعمدة في دراسة الفكر الغربي، حيث تخرج من بلجيكا، ويعد حاليا الدكتورة في اللغة الفرنسية من جامعة ليل، له حلقات في الحديث باللغة الفرنسية حيث يقرأ صحيح مسلم بالفرنسية.
 - الشيخ  محمد عمر أمين العفري:
- من المراجع العلمية في جيبوتي يقيم في توجورا، والشيخ محمد عمر العفري أيضا له دروس وبرامج تليفزيونية باللغة العربية والعفرية .

انتقادات لإخوان جيبوتي

انتقادات لإخوان جيبوتي
بدا أن اتجاه تنظيم الإخوان في دولة جيبوتي، انحصر في الأنشطة الخيرية وفقط، وهو ما أدى إلى توجيه العديد من الانتقادات لها، حيث وُصف أداء الحركة بالجمود، فضلاً عن اتهامات بفقدان الرؤية الصحيحة لتعاملها مع قضايا الأمة، فضلاً عن عدم امتلاكها أية أطروحات سياسية، فهي تحسن استغلال الفرص، من ناحية استغلال الإمكانات المادية والبشريةٍ،  مما يثير بدوره جملة من التساؤلات المتشابكة حول دور الجماعة الحقيقي في جيبوتي.
ومن ثم فإن تنظيم الإخوان في جيبوتي تنظيم ليس له دور فعال في الحياة السياسية، سوى بعض الأعمال الخيرية والقليل من الأثر الدعوي لها، ولم نتمكن من الحصول على أية تقارير تفيد عن الأسباب الحقيقة لعزوف الجماعة عن العمل السياسي.
  • تعليقات المدونة
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: الإخوان المسلمون في جيبوتي.. عزوف سياسي ...وعمل خيري Description: Rating: 5 Reviewed By: ادراك للدراسات الانسانية
Scroll to Top