بحث في الموقع

https://idrak4.blogspot.com.eg/

أخر الأخبار

Printfriendly

الأحد، 31 ديسمبر 2017

احمد الحصرى يكتب: فرحة المصريين وحزن السلفيين


احمد الحصرى

وكأنها اسطوانة مشروخة تتجدد مع كل ليلة راس سنة ,, المصريون عايزين يفرحوا بالعام الجديد , رغم علمهم يقينا انه سيكون اشد سوادا من اللى قبله , والسلفيون فى حالة حزن على الدين اللى راح باعتبارهم اوصياء عليه وحراس الشريعة , ومع كل راس سنة تنطلق فتاوى اهل السلف بتحريم فرحة المصريين وتكفير من يشارك فيها .
الجديد هذا العام ان الشيخ برهامى نائب رئيس الدعوة السلفي , اللى بيشر فتاوى على نفسه , لم يظهر هذا العام وكأن القطة اكلت لسانه , بعد ان كان لسنوات طويلة احد ابطال نجوم فتوى تحريم احتفالات راس السنة وتكفير اصحابها حتى وصل به الامر مع اصحابه الى تكفير من يشترى شجرة عيد الميلاد او يشترى طراطير بابا نويل .
الحكاية بقت بايخة وماسخة واهل السلف مصرين على غبائهم فى الغتاتة والعكننةعلى مناسبة فرح حتى فى كرة القدم .
اما الداعية السلفى الدكتورسامح عبد الحميد قال في فتواه: "يجوز تهنئة النصارى بمناسباتهم الدنيوية وليس الدينية، والكريسماس من جملة شعائرهم الدينية، والمشاركة فيه هي مشاركة لهم في شعائر دينهم، ولا ريب أن ذلك حرام ومنكر عظيم".
ولم يحدد لنا الداعية المحترم ايه حكاية المناسبات الدنيوية ديه يعنى الزواج والولاد , ثم ايه حكاية ان راس السنة من الاعياد الدينية , رغم معرفتنا ان الكاثوليك يحتفلون 25 دسيمبر , والارثوذكس والانجليين 7 يناير .
الداعية السلفي على طريقة برهامى يُحرم في فتواه الاشتراك في الكريسماس بأي شكل، مضيفًا أنه لا يجوز تقديم الهدايا وتبادل التهاني أو شراء دُمية بابا نويل (سانت كلوز)، أو شجرة عيد الميلاد وإظهار الفرح والسرور من خلال الألعاب النارية أو الخروج للمنتزهات في ذلك اليوم، أوتزيين المنازل وإنارتها بالألوان، أوشراء الحلوى للأطفال، أو اصطحابهم لمحلات الألعاب إلى غير ذلك من الصور.
في حين دشن عدد من السلفيين هاشتاج منذ فترةعلى مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان "أنا مسلم لا أحتفل بالكريسماس"، يصدرون فيه فتاوى تحرم الاحتفال برأس السنة الميلادية .
وتتطور الماسآة عبر صفحات الدعوة السلفية الرسمية قالت فيها، أن "معنى كلمة بابا نويل تفصيلاً ها هى العذراء تحبل وتلد ابنًا ويدعى اسمه عمانويل الذى تفسيره الله معنا، فـ"عما نويل" كلمة عبرانية تفسيرها بالعربى "إلهنا معنا" ومعناه عند النصارى "الله معنا"، وتابعت: "فهذا الشيخ الكبير ذو اللباس الأحمر واللحية البيضاء الذى يسمونه "بابا نويل" هو الإله الأب الذي ولد له مولود من مريم وهو عيسى الابن، فيقوم الأب الإله بتوزيع الهدايا فى يوم ولاده ابنه عيسى عليه السلام".
ده بقا كلام يستحق كل من نشره , عنبر فى اى مستشفى للامراض العقلية والنفسية .
وعلى نفس الطريق يقول الداعية السعودى محمد العريفي استاذ العقيدة ان صناعة شجرة الميلاد وتداولها , حرام بين .
اما صاحب الحظوة لدى السلفيين المصريين الشيخ محمد ابن عثيمين، أحد كبار مشايخ السعودية، يجيب من الاخر "إن تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق، ولا يجوز أن نقول لهم "عيد مبارك عليك"، لافتًا إلى أن تهنئتهم من الكفر والمحرمات، وأشد مقتًا من شرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرج الحرام ونحوه ".
والكلام قديم فقد ذكر ابن القيم  فى كتابه "اهل الذمة" حرم تهنئة أهل الكتاب بأعيادهم فقال: وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم"..
ويأتى امامهم ابن تيمية ليقول: فلا فرق بين مشاركتهم في العيد وبين مشاركتهم في سائر المناهج، فإن الموافقة في جميع العيد موافقة في الكفر،
وقال أيضاً: ثم إن عيدهم من الدين الملعون هو وأهله، فموافقهم فيه موافقة فيما يتميزون به من أسباب سخط الله وعقابه....
هذا ما تيسر ذكره من الأدلة. ومن أراد الاستزادة فليراجع اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم لابن تيمية، وأحكام أهل الذمة لابن القيم، والولاء والبراء في الإسلام لمحمد سعيد القحطاني.

فإن قال قائل: إن أهل الكتاب يهنئوننا بأعيادنا فكيف لا نهنئوهم بأعيادهم معاملة بالمثل ورداً للتحية وإظهاراً لسماحة الإسلام..... إلخ.؟
فالجواب: أن يقال: إن هنئونا بأعيادنا فلا يجوز أن نهنئهم بأعيادهم لوجود الفارق، فأعيادنا حق من ديننا الحق، بخلاف أعيادهم الباطلة التي هي من دينهم الباطل، فإن هنئونا على الحق فلن نهنئهم على الباطل.
ثم إن أعيادهم لا تنفك عن المعصية والمنكر وأعظم ذلك تعظيمهم للصليب وإشراكهم بالله تعالى وهل هناك شرك أعظم من دعوتهم لعيسى عليه السلام بأنه إله أو ابن إله، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً، إضافة إلى ما يقع في احتفالاتهم بأعيادهم من هتك للأعراض واقتراف للفواحش وشرب للمسكرات ولهو ومجون، مما هو موجب لسخط الله ومقته، فهل يليق بالمسلم الموحد بالله رب العالمين أن يشارك أو يهنئ هؤلاء الضالين الكافرين بهذه المناسبة!!!
وبالمناسبة ايضا الكلام المذكور اعلاه موجود ويدرس وناس واخدة دكتوراة على اساسه فى الكليات والمعاهد الدينية المصرية .

 كل سنة وانتم دايمين طيبيين كل المصريين , وفرحتكم وضحكتم قوية رغم الحزن القادم .
  • تعليقات المدونة
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Item Reviewed: احمد الحصرى يكتب: فرحة المصريين وحزن السلفيين Description: Rating: 5 Reviewed By: ادراك للدراسات الانسانية
Scroll to Top